ليس لديك الدافع للتدريب؟ قد تكون هذه هي الأسباب

عندما يبدأ الدافع للتدريب في التضاؤل ​​، فقد حان الوقت لذلك تقييم الأسباب المحتملة قبل الاستسلام والتخلي عن النتائج التي تم الحصول عليها.

على الرغم من أن الكثير من الناس يفعلون العكس ، فإن ما يلي هم بعض الأسباب التي ربما دفعتك إلى الشعور بالملل من تدريبك.

عقلك خارج المعادلة

الحصول على النتائج المتعلقة بشكل الجسم وحجمه أمر جيد ، ولكن إذا كان التمرين يعتمد فقط على ذلك ، فيمكن أن يصبح ميكانيكيًا ومملًا. والأهم: يمكن أن يحرمك من معرفة ما هو قادر على جسمك وتطوير قوتك.

إذا كنت تعتقد أن هذه هي مشكلتك ، فلا تقم فقط بتمارين لجعل جسمك يبدو بطريقة معينة. قم أيضًا بتضمين تمارين في تدريبك تساعدك على العمل بشكل أفضل وتحسين نوعية حياتك بشكل عام. الغرض الرئيسي من الرياضة ليس تحسين المظهر ، ولكن الشعور بأن أجسامنا تعمل بشكل أفضل. تعتبر اليوجا والمشي لمسافات طويلة من الأمثلة الجيدة على التدريبات التي لا تضع عقلك جانبًالكنهم جعلوها تشارك وتجددها. على الرغم من أن شيئًا مختلفًا يمكن أن يعمل لكل شخص بهذا المعنى اعتمادًا على شخصيته وأذواقه.

السعرات الحرارية المحروقة هي المؤشر الوحيد

يعد تخصيص قيمة للتمرين بناءً على السعرات الحرارية المحروقة أمرًا محفزًا للغاية لبعض الأشخاص. ومع ذلك ، فإن هذه الاستراتيجية لا تعمل بشكل جيد للجميع. هناك من ينتهي بهم الأمر محترقين أو مصابين يقتربون من التدريب بهذه الطريقة.

إذا كنت تعتقد أن هذا هو سبب نقص الحافز لديك ، فابدأ في ممارسة التمارين التي تجعلك تشعر بالرضا وتساهم في الرفاهية العامة لجسمك وعقلك. انظر إلى السعرات الحرارية المحروقة ، لكن ضع وقتًا جيدًا في المقام الأول في كل مرة يتعلق الأمر بتحريك جسمك.


محتوى المقال يلتزم بمبادئنا أخلاقيات التحرير. للإبلاغ عن خطأ انقر فوق هنا.

كن أول من يعلق

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

*

  1. المسؤول عن البيانات: ميغيل أنخيل جاتون
  2. الغرض من البيانات: التحكم في الرسائل الاقتحامية ، وإدارة التعليقات.
  3. الشرعية: موافقتك
  4. توصيل البيانات: لن يتم إرسال البيانات إلى أطراف ثالثة إلا بموجب التزام قانوني.
  5. تخزين البيانات: قاعدة البيانات التي تستضيفها شركة Occentus Networks (الاتحاد الأوروبي)
  6. الحقوق: يمكنك في أي وقت تقييد معلوماتك واستعادتها وحذفها.